معلومات الاستخدام لذوي الاحتياجات الخاصةتخطي إلى المحتوى الرئيسي

قضاء الوقت في البيت مع العائلة

ها نحن نكتشف اليوم أكثر من أي وقت مضى القيمة الحقيقية للتواجد بالقرب من الأحباب والأهل. وهذا أمر مهم جدا في شهر رمضان. وعلى الرغم من أننا قد نكون بعيدين عن بعضنا ومن أن الأصدقاء سيحتفلون بهذا الشهر الفضيل عن بعد، إلا أننا لم نكن يوما متحدين ومجتمعين أكثر من هذا العام. حافظوا على سلامتكم والزموا منازلكم وانعموا بالأمان والراحة مع عائلتكم هذا العام.

مغامرات الطهي مع طيران الإمارات

على الرغم من أننا قد لا نتمكن من السفر خلال شهر رمضان المبارك من هذا العام، إلا أنه لا يزال بإمكاننا اكتشاف نكهات جديدة من ثقافات متنوعة في مطابخنا الخاصة. أبهروا أفراد عائلتكم بمهاراتكم في الطهي وأعدوا أحد أطباق طيران الإمارات من خلال متابعة قناة الطعام وما تعرضه من مأكولات مستوحاة من المطابخ الإقليمية. هل تستعدون لطهي وجبات الإفطار أو السحور؟ ننصحكم بتجربة وصفات طهاتنا لتحضير الحساء العربي المغذي أو مجبوس الروبيان الحار أو برياني لحم الضأن الكريمي.

البدء بالطهي

حافظوا على سلامتكم والزموا منازلكم

حافظوا على سلامتكم في شهر رمضان المبارك واكتشفوا طرق جديدة ومميزة للتواصل مع عائلتكم وأصدقائكم هذا العام. على أمل أن يتجدد اللقاء مع أحبائكم في المستقبل القريب بمشيئة الله عز وجل.

ولا تنسوا المحافظة على صحتكم وشرب الكثير من الماء والعصير فضلا عن تناول الفواكه الغنية بالسوائل عند الإفطار. وحاولوا تجنب شرب القهوة أو الشاي وتوقفوا عن تناول التوابل كي لا تشعروا بعطش شديد أثناء الصوم.

شهر رمضان المبارك حول العالم

إنه الوقت المثالي للانغماس في التقاليد الرمضانية الرائعة واكتشاف تاريخ هذا الشهر الفضيل. استفيدوا إلى أقصى حد من الوقت المتاح لكم في شهر رمضان المبارك لمشاركة القصص والقيم الرمضانية مع العائلة، واستمتعوا باكتشاف تقاليد البلدان الأخرى في الاحتفال بفترة العطاء وتحسين الذات في هذا الشهر الفضيل.

إنه الوقت المثالي للتعرف على القواسم المشتركة بين ثقافاتنا المختلفة، من طقوس الاحتفالات في إندونيسيا، إلى مسيرات قرع الطبول الاحتفالية في المغرب وتركيا وإضاءة الفوانيس الملونة في مصر فرحا بحلول الشهر الكريم.

متحدون في العطاء

على الرغم من التباعد الاجتماعي ما زال بإمكاننا أن نبقى مجتمعين في شهر رمضان المبارك من هذا العام. فلننشر قيم الكرم العربي ونحافظ على روح العطاء من منازلنا هذا العام. لا يزال بإمكان كل فرد منا إيجاد طرق لتقديم الدعم للأشخاص من حولنا وتقوية عرى التكافل والتكاتف المجتمعي.

انطلاقا من هذا المبدأ، إذا أردتم طلب خدمة توصيل الطعام إلى المنزل، فحاولوا تشجيع المطاعم المحلية. وفي حين أننا قد لا نكون قادرين على مشاركة ابتكاراتنا في الطهي، إلا أنه يبقى بإمكاننا المساهمة في بنوك الطعام المحلية والمؤسسات غير الربحية حتى يتمكن الجميع من الاستمتاع بوجبات الإفطار في هذا الشهر الفضيل. لذا، فلنبحث جميعنا عن طرق للتبرع بالمأكولات أو المؤن بطرق آمنة. أما على صعيد تقديم الدعم العاطفي فيمكن التواصل مع الأهل والأصدقاء من خلال التقنيات الافتراضية، والحفاظ على التقارب الشعوري على الرغم من التباعد الاجتماعي.

قد تختلف المنتجات والخدمات الموضحة على هذا الموقع حسب المسار والطائرة، كما يمكن أن يخضع نوع الطائرة للتغيير في أي وقت تبعا لمتطلبات تشغيلية.