الرحلات الجوية إلى الدمام : الدليل

الرحلات الجوية إلى الدمام

احجز رحلتك إلى الدمام  مع طيران الإمارات

معلومات عن الدمام

مدينة الدمام هي عاصمة المنطقة الشرقية الغنية بالنفط في المملكة العربية السعودية، وتعتبر ثالث أكبر مدن المملكة بعد الرياض وجدة.

في العام 1932 وهو العام الذي تأسست فيه المملكة العربية السعودية، لم تكن في المنطقة التي تشغلها الدمام اليوم أكثر من بضعة قرى صغيرة تعتمد حياتها على صيد السمك والغوص على اللؤلؤ. وتعد المنطقة الشرقية موطنا لأكبر حقول النفط في العالم، حيث شرعت المملكة مع بداية تأسيسها بعمليات تنقيب جادة عن النفط. في العام 1936 قامت الشركة الوطنية للنفط بحفر بئر الدمام رقم 7، الذي ضمن للمملكة أن تتحول إلى أحد أكبر منتجي النفط في العالم.

وعلى مدار العقدين التاليين تم اكتشاف حقلي نفط جديدين حول الدمام وهو ما نتج عنه نهضة عمرانية هائلة ونمو سكاني غير مسبوق. تضم المنطقة اليوم ربع احتياطات النفط المثبتة في العالم وهو ما سمح بتدفق ثروات هائلة إليها. كما تدفق الخبراء من كل أنحاء العالم إلى الدمام للمساعدة في اكتشاف حقول نفط جديدة، بحيث باتت المدينة الدائمة التوسع تضم اليوم أكثر من 1.5 مليون نسمة من جميع الجنسيات.

أبرز المعالم

وباعتبارها قلب الصناعة النفطية في المملكة العربية السعودية، فإن مدينة الدمام مدينة تجارية أكثر مما هي سياحية. إلا أن هناك الكثير مما يمكن القيام به لإشغال الوقت بين اجتماعات العمل ورحلات الطائرة.

أحد الأماكن المفضلة في الدمام هي الكورنيش الواسع، الذي يجتذب الزوار الراغبين في الاستمتاع بمشاهدة النُصب الفنية التي وضعت فيه والمناظر الطبيعية البانورامية التي يقدمها لزواره. هناك أيضا منطقة بين الدمام والخُبَر خصصت للرياضيين حيث توفر الأندية الرياضية المحلية فيها مرافق رياضية متنوعة. ويمكن لمن يرغبون في الاستمتاع بالرياضات المائية زيارة مركز الرياضات الساحلية، الواقع في خليج نصف القمر، أو الترتيب لرحلة غوص في مياه الخليج العربي انطلاقا من الخُبَر.

يمكنك أيضا الهرب من الصحراء ورمالها إلى متنزه الملك فهد، وهو عبارة عن منطقة استجمام تعج بالمساحات الخضراء وأحواض الزينه. حيث يعتبر المتنزه خيارا مفضلا للعائلات بفضل مركز الألعاب والترفيه الذي يحبه الصغار والكبار على حد سواء.

أخيرا ولإلقاء نظرة خاطفة على ماضي المنطقة: قم بزيارة مركز التراث الواقع على كورنيش الدمام. فبالإضافة إلى عرض بعض الحرف البدوية والأزياء التقليدية وأعمال الفخار والخزف الإسلامية، يضم المركز المكون من خمسة طوابق أيضا مطعما يحظى بشعبية عالية. وتشمل الوجهات الثقافية الأخرى في المدينة متحف الدمام الوطني الذي يقدم عرضا مفصلا لتاريخ المملكة وثقافتها وسكانها من خلال معروضاته من الآثار والمنتجات اليدوية القديمة.

المطاعم والسهر

تضم الدمام مزيجا متنوعا من الجنسيات وهو ما ينعكس بوضوح على مطاعمها العديدة.

حيث يمكن للزوار الاختيار بين طيف واسع من الأطباق العربية. استمتع بالكبسة التي تعتبر على نطاق واسع الطبق الوطني للمملكة، ويتألف من الأرز البسمتي مع مزيج من التوابل الحارة واللحم والخضار، يزين باللوز والصنوبر والبصل المقلي. وتشمل الأطعمة المحلية المفضلة أيضا الشاورما والكفتة والكباب.

سلاسل الطعام العالمية بدورها منتشرة بكثرة في الدمام ويمكن للزوار الاستمتاع بكل ما يشتهونه من أنواع البيتزا والوجبات السريعة. كما تتم تلبية احتياجات الجالية الجنوب شرق آسيوية الكبيرة في المدينة من خلال العدد الكبير من المطاعم الهندية والباكستانية المنتشرة في كل مكان شأنها شأن المطاعم الصينية واليابانية. أخيرا يمكن العثور على عدد من المطاعم الأوروبية الراقية في معظم الفنادق الكبرى.

تقتصر النشاطات المسائية في الدمام على تناول الطعام خارجا والتجول على كورنيش الدمام وفي الأسواق والمراكز التجارية أو الاستمتاع بالشيشة في أحد المقاهي العديدة في المدينة. كما تقدم العروض الترفيهية في مطاعم المدينة وفنادقها، ويمكنك السؤال عن آخر وأحدث ما هو متوفر منها.

ما وراء الدمام

على بعد 90 دقيقة بالقطار تقع مدينة الهفوف على مسافة 130 كيلومترا جنوب غرب الدمام. تقع المدينة في مركز واحة الأحساء التي تضم أكبر مزارع النخيل في العالم، والتي يقال أنها تنمو في المنطقة منذ 4000 سنة.

ويمكنك زيارة معالم المدينة التي يرتبط معظمها بالتمر، بما في ذلك مصنع التمور ومركز أبحاث النخيل وسوق التمر. وبعد أن تأخذ كفايتك من هذه الثمار الشهية يمكنك زيارة الكهوف الطبيعية في جبل قره وثاني أقدم مسجد في الإسلام. مسجد جواثى الذي بنته قبيلة بني عبد قيس عام 629 ميلادية.

بحث عن رحلة
يرجى تحديد في حال كنت ترغب في رحلة ذهاب وعودة أو رحلة ذات اتجاه واحد فقط