الرحلات إلى مسقط : الدليل

الرحلات إلى مسقط

احجز رحلاتك مع طيران الإمارات إلى مسقط

الرحلات إلى مسقط، عُمان

معلومات عن مسقط

لعبت العاصمة العمانية الغنية بالتاريخ والتقاليد دورا أساسيا لعدة قرون كأحد الموانئ العربية الهامة. وما يزال البحر يشكل عاملا أساسيا في الحياة في مدينة مسقط حتى يومنا هذا، فهو مصدر رزق الصيادين، وبوابة تجارية مهمة وأحد وجهات الترفيه المفضلة من قبل السياح.

ويحيط بالمدينة شريط ساحلي بكر مترامي الأطراف بينما تهيمن جبال حجر الوعرة على أفق المدينة. تضم مسقط عددا أقل من المباني الشاهقة مما ستجده في بعض دول الخليج العربي المجاورة، لا سيما وأن الكثير من معالمها العمرانية تذكر بماضي المدينة.

أبرز المعالم

ابدأ رحلتك في مطرح في قلب المدينة، وتمتع بالتنزه على طول كورنيش الواجهة البحرية ولا تنس زيارة قلعة مطرح المتربعة عاليا على الصخور المطلة على البحر.

في سوق مطرح سوف تجد متاهة من المحلات التي تبيع العطور والمجوهرات والمشغولات اليدوية والتحف المحلية الأخرى، مع مشاهد وأصوات وروائح جديدة بانتظارك في كل منعطف. يغري هذا السوق الساحر المتسوقين الباحثين عن الهدايا التذكارية باختبار مهاراتهم الخاصة في المساومة على الأسعار.

يعتبر جامع السلطان قابوس الأكبر بالقرب من حي السفارات، واحدا من أكبر المساجد في العالم وهو المسجد الوحيد في عُمان المفتوح لغير المسلمين. وتعتبر زيارة المسجد طريقة ممتعة لفهم المزيد عن الثقافة المحلية في البلاد والاطلاع على جزء هام جدا من مكونات الحياة العمانية، ستتمكن في الوقت ذاته من إلقاء نظرة متمعنة على الفنون الهندسية المعمارية والزخارف الاسلامية الرائعة. هذا ويطلب من الزوار ارتداء ملابس محتشمة أثناء زيارتهم.

سوف تجد في مسقط القديمة قصر العلم وهو واحد من المساكن الملكية. على الرغم من أنه غير مفتوح للجمهور، إلا أنه يمكنك الحصول على إطلالة رائعة على هذه القصر المهيب من خلال البوابات الرئيسية. أما المعروضات والمجموعات الأثرية في متحف بيت آل الزبير الواقع على بعد مسافة قريبة فهي تقدم نافذة أخرى إلى الماضي تطل من خلالها على التراث والثقافة المحليين في سلطنة عمان.

وعلى النقيض من العديد من المناطق الغارقة في التاريخ من المدينة، تمثل منطقة القرم مدينة مسقط الحديثة حيث يمكنك العثور على الماركات العالمية في محلات بيع الأزياء العصرية والتجول بين المحلات الراقية.

الرحلات إلى مسقط، عُمان

اكتشاف الطبيعة

تحيط الشواطئ الرملية الجميلة التي عادة ما تكون الوجهة الأولى للزوار الراغبين في التمتع بأشعة الشمس بمدينة مسقط.

توجه خارج المدينة في رحلة نهارية مختلفة بعض الشئ، وجرب مجموعة متنوعة من الأنشطة التي ستقودك خارج الطرقات المعبدة، بما في ذلك السير في الوديان الجافة واكتشاف الواحات على ظهور الإبل واجتياز الكهوف والمضائق والأخاديد والتمتع بإثارة قيادة سيارات الدفع الرباعي على الكثبان الرملية الوعرة.

أما هواة الغوص بدورهم فسوف يدهشون بالحياة البحرية والمرجانية الغنية في هذه المياه. حيث تضم المدينة العديد من مشغلي الرحلات الذين سيرشدونك إلى أفضل مواقع الغوص وأماكن مشاهدة أنواع الأسماك المميزة أثناء الغوص في مياه الخلجان الضحلة. كما يمكنك أيضا التمتع بالخروج في رحلة بحرية على متن إحدى السفن التراثية التي استخدمت في نقل البضائع التجارية ورحلات الصيد لمئات من السنين. وفيما أنت تتأمل المنظر البديع للساحل الصخري، توقع مشاهدة الدلافين العمانية في أي لحظة، حيث كثيرا ما تأتي للعب وسط الأمواج.

المطاعم والسهر

تبدو التأثيرات العربية والهندية في المطبخ الشعبي في المنطقة بوضوح، حيث تظهر الأطباق المفضلة كالشاورما والبرياني والمازه في معظم قوائم الطعام. تناول الطعام في أحد المقاهي العديدة في المدينة أو قم بزيارة أحد مطاعم الفنادق إذا كنت تبحث عن تجربة أكثر عالمية. وللاستمتاع بألذ الأسماك المحلية ما عليك إلا التوجه إلى مطاعم المأكولات البحرية الأكثر رقيا، حيث يمكنك التلذذ بالأسماك الطازجة التي تم اصطيادها للتو بما في ذلك الكركند وسمك الكنعد والهامور.

أما بالنسبة لفترة ما بعد العشاء فتعتبر نوادي الفنادق والمقاهي أكثر الأماكن شعبية خلال الليل، وبعضها يقدم حفلات موسيقية حية لمن يبحث عن قضاء سهرة أكثر متعة وحيوية. الكثير من المقاهي تقدم أيضا الشيشة التي تقدم ضمن الأجواء العربية الجميلة.

ما وراء مسقط

قم برحلة ساعتين برا وسط المشاهد الطبيعية البديعة وسوف تصل إلى بلدة نزوى. حيث يمكنك زيارة قلعة نزوى، التي يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر، والسوق التراثي النابض بالحياة الذي تباع فيه المنتجات الطازجة والتوابل والفضيات.

يمكنك أيضا الذهاب إلى ظفار على الحافة الجنوبية لسلطنة عمان، والتي لا تبعد أكثر من رحلة قصيرة بالطائرة عن العاصمة. حيث تقدم هذه المنطقة صورة غير مألوفة عن الجزيرة العربية بفضل أمطار فصل الخريف التي تفرش بساطا من الخضرة على التلال والسهول المحيطة بالمنطقة. ويفضل أن ترتب حجوزاتك مسبقا باعتبار أن ظفار هي إحدى الوجهات المفضلة خلال فصل الخريف للمقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي الذين يبحثون عن ملاذ يهربون إليه من حرارة شمس الصيف.

بحث عن رحلة
يرجى تحديد في حال كنت ترغب في رحلة ذهاب وعودة أو رحلة ذات اتجاه واحد فقط