دليلك إلى بيروت : الدليل

دليلك إلى بيروت

احجز رحلاتك إلى بيروت مع طيران الإمارات

الرحلات الجوية إلى بيروت، لبنان

معلومات عن بيروت

بوصفها عاصمة لدولة انتقلت من سيطرة امبراطورية أجنبية إلى سيطرة امبراطورية أجنبية أخرى على مدار 4 آلاف سنة، فقد عُرفت بيروت على الدوام بتاريخها المضطرب، والذي استمر على هذا النحو لفترة طويلة من الزمن حتى بعد استقلاها عن فرنسا. فبعد أن تم إعلان استقلاله كجمهورية عام 1943، شهد لبنان ثلاثة عقود قصيرة من الازدهار قبل أن يغوص في حرب أهلية طاحنة في العام 1975. عصفت هذه الحرب بالبلاد لمدة خمسة عشرة سنة وتركت لدى الكثيرين صورة لا تمحى لبيروت بوصفها أحدى المدن الشرق أوسطية الأخرى التي مزقتها الحروب المأساوية.

ومنذ أن انتهت الحرب الأهلية دأب لبنان على إعادة بناء مدنه، والأهم صورته وسمعته. فباستثناء بعض فترات الاضطراب، في العام 2006 تحديدا، تمكنت بيروت إلى حد كبير من استعادة مكانتها كمركز إقليمي للسياحة والثقافة والأناقة والإعلام والتجارة. وقد سارت سياسة البناء الحثيثة التي تبنتها المدينة جنبا إلى جنب مع روح أهلها المتعطشة إلى الحياة والحرية والسعادة لتكتسب بيروت بفضل ذلك المكانة التي تتمتع بها اليوم بوصفها "عاصمة الحفلات في العالم العربي".

حيث تمكنت بيروت بفضل حياة السهر الصاخبة فيها ومطاعمها الغنية والمتنوعة من الفوز بالعديد من الجوائز: ففي العام 2009 سمّتها النيويورك تايمز بأفضل الأماكن للزيارة، بينما صنفتها درويات "لونلي بلانيت" كأحد أكثر 10 مدن حيوية في العالم. فبسكانها الذين يقدر عددهم بمليوني نسمة وأكثر من خمسة ملايين سائح تكتظ بهم المدينة، لا شك في أن بيروت قد نفضت عن نفسها رسميا صورتها المضطربة وباتت تستحق مرة أخرى اللقب الذي أطلق عليها بعد الحرب العالمية الثانية: باريس الشرق الأوسط.

أبرز المعالم

ورغم أن بيروت تضم العديد من المعالم والوجهات الجديرة بالزيارة إلا أن عامل الجذب الأكبر الذي تتمتع به المدينة يبقى روحها وأجواءها المميزة، حيث يمكن قضاء فترات طويلة من اليوم في مراقبة الناس على الكورنيش، والاستمتاع بغروب الشمس الساحر عند صخرة الروشة، أو ارتشاف القهوة في أحد مقاهي الهواء الطلق في سوق البرغوت.

لمشاهدة المعالم السياحية التي تتميز بها بيروت ابدأ جولتك من منطقة "داون تاون" في قلب بيروت: حيث تقع معظم معالم المدينة على مسافة يمكن قطعها سيرا على الأقدام من هذه النقطة، بما في ذلك ميناء المدينة ومرساها الرائعان. استمتع بمشاهدة الكنوز الأثرية في "المتحف الوطني" و"متحف الجامعة الأميركية في بيروت"، وبالفن اللبناني المعاصر في سوق سرسق، وبالمشهد الفني المزدهر في المدينة في "مركز بيروت للفنون".

التسوق

بعد 15 سنة من المعاناة، اتجه كثير من اللبنانيين نحو الاستمتاع بالكماليات وعلى رأسها الأناقة والموضة، حيث تعتبر المدينة مركزا للكثير من دور تصميم الأزياء ذات الشهرة العالمية، وبعضها محلي المنشأ. ابدأ جولة تسوقك في داون تاون بيروت، حيث يضم مركز المدينة الذي تمت إعادة إعماره عددا كافيا من متاجر تصميم الأزياء الراقية لتنافس به المدينة أي مدينة عالمية أخرى. كما تضم شوارع "الحمرا" و"فردان" مراكز تسوق راقية ومتاجر عديدة، فيما تضم المنازل التي تم تجديدها في "قرية الصيفي" و "مار مخايل" متاجر لدور تصميم عالمية.

المطاعم والسهر

يعشق البيروتيون الاختلاط بالآخرين وتناول الطعام خارجا بأناقة: حيث يتناولون الطعام في وقت متأخر وغالبا في مجموعات كبيرة يتشاركون فيها طبقا بعد طبق من مقبلات المازه. تحظى الأطباق العالمية بإقبال جيد كنوادي السوشي في "الأشرفية" والمطاعم الإيطالية في "الجميزة"، إلا أن أطباق المطبخ اللبناني بأصنافها المختلفة تبقى هي الأكثر شيوعا.

ينتمي الطعام اللبناني إلى المدرسة المتوسطية حيث يتميز بالجمع بين زيت الزيتون والأعشاب والتوابل والخضراوات تصحبها اللحوم والأسماك الشهية. حيث تقدم مقبلات المازه اللبنانية خيارات عديدة من الأطباق الباردة والساخنة تشمل السلطات والفطائر والمعجنات والمغمّسات. تقدم معظم الوجبات مع أرغفة الخبز المسطح، وغالبا ما يتناول من يسهرون حتى آخر الليل المناقيش في طريقهم إلى المنزل، حيث تغطي هذه المعجنات الشبيهة بالبيتزا بالزعتر أو الجبنة أو اللحم وغيرها. جربها، فهي في غاية اللذة.

يكتسب السهر في بيروت سمعة أسطورية، لم تأت عن فراغ: حيث يبذل البيروتيون جهدا كبيرا للتأنق والاحتفال بحماسة والجميع يتوقع منك أن تشاركهم. وتضم معظم أحياء المدينة العديد من نوادي وأماكن السهر، إلا أن أكثرها صخبا وشعبية هي تلك المتجمعة في منطقة "الجميزة" و"شارع مونو" قرب حي الأشرفية. تستضيف بيروت أيضا العديد من مشاهير الدي جايز والفرق الموسيقية: كل ما عليك القيام به هو سؤال من حولك عن آخر الفعاليات والحفلات.

ما وراء بيروت

لرؤية لبنان على حقيقته عليك بالتوجه نحو الداخل، فالتجربة تستحق. قم بزيارة مدن جبيل وصيدا وصور التاريخية القديمة والموجودة على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، حيث تضم هذه المدن بقايا أثرية رائعة تعود إلى أكثر من سبعة آلاف سنة.

فيما تعد مدينة "بعلبك" الواقعة على بعد 90 كيلومترا عن بيروت من أكثر المواقع عظمة وإبهارا. حيث تضم هذه المدينة الرومانية القديمة، التي كانت تعرف في أيام الرومان باسم "هليوبوليس"، آثار من مبنى محكمة تراجان الكبرى إذ لا تزال 6 من أعمدتها الـ 128 المصنوعة من الجرانيت الوردي قائمة، إضافة إلى معبد جوبيتر والتريليثون، ومعبد باخوس، ومعبدا دائريا للآلهة فينوس. ولا تعتبر معابد بعلبك أضخم معابد رومانية تم بناؤها على الإطلاق فحسب، بل من أفضلها حالا أيضا.

بحث عن رحلة
يرجى تحديد في حال كنت ترغب في رحلة ذهاب وعودة أو رحلة ذات اتجاه واحد فقط