الدليل إلى بانكوك : الدليل

الدليل إلى بانكوك

احجز رحلاتك إلى بانكوك مع طيران الإمارات

الرحلات إلى بانكوك

معلومات عن بانكوك

تتمتع بانكوك بمستوى من الشهرة العالمية لا يضاهيها فيه سوى عدد قليل من المدن. وفي الحين الذي يرى الكثيرون في بانكوك اسطورة عندما يأتي الأمر إلى أجوائها الباعثة على الإسترخاء، وشواطئها الرائعة، إلا أن ذلك كله لا يعطي صورة حقيقية عن مدينة بانكوك أو تايلاند بأكملها.

فأسم المدينة في حد ذاته يحمل الكثير من الغموض، ورغم أن بانكوك هو الإسم الأكثر استخداماً حول العالم، يطلق سكان بانكوك على مدينتهم اسم كرونج ثيب الذي يعني مدينة الملائكة. ولا يتعدى هذا الإسم كونه نسخة مختصرة للغاية من الإسم الرسمي الكامل للمدينة وهو مدينة الملائكة، المدينة العظيمة، مقر إقامة بوذا الزمردي، مدينة أيوتايا المنيعة الخاصة بالإله إندرا، العاصمة الكبرى للعالم التي حباها الله بالجواهر التسع الثمينة، المدينة السعيدة التي تحفل بقصر ملكي كبير يشبه مقر الإقامة السماوي الذي يحكم فيه الإله المتجسد، والمدينة التي قدمها الإله إندرا وبناها الإله فيشنوكارن.

وما يزال بإمكان الزوار أن يطلقوا عليها اسم بانكوك فقط.

أبرز المعالم

على الرغم من الطبيعة الشاعرية لاسم المدينة، يجد الزوار أن حقيقة بانكوك الحديثة أكثر بساطة من ذلك بكثير. وتعد العاصمة التايلاندية بانكوك التي يقطنها أكثر من 11 مليون نسمة مركزا تجاريا مزدهرا يتميز بعدد كبير من مراكز التسوق والطرق السريعة المزدحمة والحشود الكبيرة من الناس. ورغم تميزها بالطابع الرأسمالي إلى حد كبير، ما تزال بانكوك تمتلك طابعا تقليديا ساحرا، وهو الأمر الذي سيتبادر إلى أذهان الكثير من الزوار عندما يطلب إليهم أن يرسموا في مخيلاتهم صورا لهذه المدينة.

وبالنسبة للكثيرين يأتي على رأس هذه الصور تمثال وات ترايميت أو بوذا الذهبي الذي يحظى بشعبية كبيرة لدى المصورين. هذا بالإضافة إلى معبد وات فو (بوذا المتكىء) والقصر الكبير (الذي يعرف أيضا باسم وات فرا كايو) الذين يعدان من أبرز معالم بانكوك التاريخية. ولن تعد الزيارة الأولى إلى بانكوك كاملة ما لم تشتمل على زيارة لهذه المعالم البارزة.

الرحلات إلى بانكوك

ولمشاهدة معالم المدينة يمكنك الإنطلاق في جولة سياحية أو اثنتين عبر قنوات بانكوك المائية ونهر تشاو فرايا الأمر الذي يعتبر من بين الطرق الممتازة لإكتشاف المدينة. وللحصول على تجربة متكاملة يمكنك الصعود على متن إحد القوارب السياحية المخصّصة، غير أن هناك بديل أقل تكلفة يتمثل بإستخدام العبارات المائية التابعة لخدمات المواصلات العامة، وذلك في حال كنت لا تمانع من الإستغناء عن التعليق المرافق للجولات السياحية بالقوراب.

أما بالنسبة للزوار الأكثر نشاطاً، يعد ركوب الدراجات الهوائية طريقة ممتازة للتجول في المدينة، غير أن هذا الأمر ممكن فقط في حال كنت مستعدا لتحدي الطرقات الخطرة في بانكوك. ويمكن لعدد من شركات تنظيم الجولات السياحية تزويد الزوار بالدراجات الهوائية ومخططات الطرق، وما عليك سوى مراجعة أدلة السفر الحديثة أو طلب المزيد من المعلومات من أحد الفنادق.

المطاعم والسّهر

إذا أردت أن تتناول الطعام في مكان مختلف في بانكوك في كل يوم من حياتك، فإنك لن تتمكن أبدا من استنفاد كافة خيارات المطاعم المتوفرة في هذه المدينة. فابتداء من المأكولات التي تباع على الطرقات وأسياخ اللحوم المشوية التي تقدم مع صلصة الفول السوداني، وانتهاء بالمطاعم العالمية الفاخرة، تتميز المطاعم في بانكوك بتنوعها الكبير وجودتها الممتازة.

وخلافا لما هو سائد في كثير من المدن، يعد تناول المأكولات التي تباع على الأرصفة أمراً آمناً على الأغلب. ويمكن للزوار الحصول على جميع المأكولات التايلاندية التقليدية المفضلة بسهولة كبيرة، أما بالنسبة للأطباق غير التقليدية والغريبة نوعاً ماً، فإنه يمكنك الإطلاع على خيارات الأطباق المكونة من الحشرات في شارع كاو سان والتي تشمل العقارب وجنادب الماء والديدان وخنافس الماء.

كما يتوفر أيضا عدد كبير من المطاعم التقليدية التي تنتشر في مختلف أرجاء المدينة، وما عليك سوى البحث عن مجلات الإعلانات المحلية لتكوين فكرة عن أفضل المطاعم عند زيارتك لبانكوك. وللحصول على فرصة لمشاهدة جزء أكبر من المدينة خلال تناولك للطعام، يمكنك الانطلاق في رحلة نهرية تشمل تقديم المأكولات. غير أن الطعام قد لا يكون بالجودة نفسها المتوفرة في المطاعم الموجودة على اليابسة، لكن الأمر يعد غالباً طريقة رائعة تتيح للزوار التمتع بمشاهدة المدينة.

وبينما تتميز بعض جوانب حياة السهر في بانكوك بكونها خارجة عن المألوف إلى حد ما، تلبي المدينة مختلف الأذواق عندما يتعلق الأمر بقضاء وقت ممتع في الخارج ليلاً. فشارع كاو سان على سبيل المثال يوفر بعض النوادي ذات الأجواء المسترخية، بينما يضم شارع سوكومفيت العديد من النوادي الفاخرة مثل نادي فيرتيجو المقام فوق سطح أحد الفنادق والذي يوفر إطلالات رائعة على أفق المدينة. أما بالنسبة لعشاق ارتياد الحفلات، فإنه يمكنهم زيارة منطقة سيلوم، غير أنه يتعين مراعاة أن بعض النوادي في هذه المنطقة قد تكون ذات أجواء صاخبة.

الرحلات إلى بانكوك

ما وراء بانكوك

قد لا يطأ الكثير من زوار تايلاند أرض بانكوك نفسها، أو في بعض الحالات قد تطأ أقدامهم المنطقة الواقعة خارج مطارها، وذلك في طريقهم إلى منطقة أخرى من تايلاند.

فبالنسبة للكثير من الزوّار، توحي زيارة تايلاند في المخيلة بصور للشواطىء الرملية وأشجار جوز الهند المتمايلة، وتعتبر بوكيت المصدر الرئيسي لهذه الصور. وتعد هذه الجزيرة الواقعة في جنوب تايلاند نقطة رئيسية لإستقطاب السياح إلى درجة أن هذا الأمر بدأ الآن يفقدها بعضا من سحرها الطبيعي.

أما بالنسبة للخيارات البديلة لشواطىء بوكيت المكتظة، يمكنك زيارة جزيرة كو في في. وفي الوقت الذي لا تعتبر فيه كو في في من الجزر المكتظة بالزوار مثلما هو الحال بالنسبة لبوكيت، فقد تطورت السياحة في الجزيرة بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية، وهي توفر حاليا خيارات تناسب مختلف الأذواق إبتداءً من المنتجعات الفاخرة من فئة الخمسة نجوم، وإنتهاءً بتوفر السكن الملائم لذوي الميزانيات المحدودة. وبالنسبة لعشاق مشاهدة الأفلام السينمائية، نذكر لهم أن جزيرة كو في في كانت مسرحا لتصوير جزء كبير من فيلم "الشاطىء".

وإلى الشمال من بانكوك، تقع مدينة تشيانج ماي في المناطق الداخلية لتايلاند. وتعد هذه المدينة التي تضم المئات من المعابد نقطة توقف رئيسية على طريق السياحة في آسيا، لكنها الآن تعج بأعداد كبيرة من السياح، كما هو الحال بالنسبة للمناطق الأخرى من تايلاند.

كما تعد بانكوك إحدى المدن الكبرى في آسيا ونقطة انطلاق رائعة لإكتشاف الدول المجاورة لتايلاند. ويمكنك الإنطلاق في رحلة سريعة نسبياً تأخذك إلى كمبوديا ولاوس وجزيرة بالي أو جنوب غرب الصين، وذلك للتعرف بطريقة مختلفة إلى أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان.

بحث عن رحلة
يرجى تحديد في حال كنت ترغب في رحلة ذهاب وعودة أو رحلة ذات اتجاه واحد فقط