الرحلات إلى بيشاور : الدليل

الرحلات إلى بيشاور

احجز رحلاتك إلى بيشاور مع طيران الإمارات

معلومات عن بيشاور

تحظى بيشاور باعتراف رسمي كواحدة من أقدم المدن المأهولة في آسيا، وما زالت تنعم بالتاريخ والثقافة لمدة 2,500 سنة على الأقل دون انقطاع. كانت المدينة ومازالت منذ عدة قرون مركزا للتجارة بين الشرق الأوسط وجنوب آسيا وآسيا الوسطى، وما زالت حتى الآن المدينة التي تربط باكستان مع جارتها أفغانستان.

في السنوات الأخيرة كانت هناك زيادة كبيرة في عدد السكان في بيشاور بسبب الهجرة الداخلية بحثا عن فرص العمل والتعليم والخدمات الأفضل. وتعتبر المدينة أيضا موطنا لمجموعة متنوعة من الأعراق نتيجة الهجرة من المناطق المجاورة. بيشاور اليوم مدينة إسلامية محافظة يقطنها أكثر من ثلاثة ملايين نسمة. ويجعل موقع المدينة في واد كبير بالقرب من الطرف الشرقي من ممر خيبر منها نقطة انطلاق مثالية إلى المناطق الجبلية، مثل وادي سوات الذي تتم مقارنة جباله المغطاة بالثلوج بجبال سويسرا وذلك محليا على الأقل.

أبرز المعالم

لا يضمن موقع بيشاور ضمن منطقة من عدم الاستقرار الإقليمي كونها وجهة سياحية مقصودة. ومع ذلك، تضم المدينة العديد من عوامل الجذب الأخرى، مهما كان سبب الزيارة.

كانت المدينة التاريخية المسورة في بيشاور ذات مرة عبارة عن قلعة مشددة الحراسة تحتمي خلف أسوار المدينة وبواباته الستة عشر. بحلول خمسينيات القرن الماضي كان الدمار قد لحق بمعظم البوابات والجدران داخل المدينة نتيجة للتوسع والتطور السريع في بيشاور، ولكن الكثير من العمارة القديمة لا يزال موجودا. تم بناء معظم المنازل من الطوب غير المشوي مع إطارات خشبية، وهي تتميز بأبواب خشبية وشرفات من الخشب المحفور، قم بزيارة منطقة سيثي موهالا للاطلاع على بعض من أروع فنون العمارة المتبقية.

تعرف المدينة الداخلية بأسواقها التي تشمل سوق كيسا خاواني وسوق النحاس. ويقع وسطها ما يدعى بـ "تشوك يدجر" أو (ساحة الذكرى)، والتي لا تبعد سوى مسافة قصيرة عن صاغة الذهب والفضة في شارع أندير شيهر. تضم المدينة المسورة أيضا عددا من المتنزهات والحدائق الأمر الذي أكسبها اسم "مدينة الزهور".

وتشمل المعالم السياحية الأخرى مسجد محبات خان، وبوابة كوتلا محسن خان من القرن السادس عشر، وحصن بالا هيسار التاريخي.

المطاعم

تكتسب مطاعم الوجبات السريعة شعبية متزايدة في بيشاور، ولكن قد يرغب بعض الزوار في تجربة المطاعم التقليدية العديدة في المدينة.

للحصول على أفضل مقدمة للمأكولات في المنطقة، يمكنك تجربة كباب تشابلي، وهو عبارة عن كباب غنم أو بقر مسطح وسمي بذلك نسبة لـ "تشابلي" أو الخف التقليدي في بيشاور. تتوفر هذه الوجبات والوجبات الخفيفة مثل السمبوسة والباكورا في المطاعم والأكشاك المنتشرة في شارع المطاعم في برج الساعة، وسوق خيبر في ناماك ماندي في قلب المدينة القديمة المسورة. تعرف المطاعم في ناماك ماندي بأطباق التكا والكاراي: وهي عبارة عن لحم يتم طلبه بالكيلوغرام ويتم تتبيله وشيه على طريقة التكا، أو قليه مع الطماطم الطازجة والفلفل الحار على طريقة الكاراي.

يتوفر طبق فالودا الحلو في العديد من أسواق بيشاور، وخصوصا في سوق كيسا خاواني، وتعرف المدينة أيضا بـ "كاوا" أو الشاي الأخضر. يتم تقديم "كاوا" مع كثير من السكر وهو ذو نكهة فريدة.

تدور فرص السهر والترفيه في المدينة حول تناول الطعام خارج المنزل والاستمتاع بالمتنزهات والحدائق في المدينة.

ما وراء بيشاور

يجعل موقع المدينة في منطقة تعاني من عدم الاستقرار من السفر خارج بيشاور أمرا غير مستحسن. حتى السنوات الأخيرة كان قطار سفاري ممر خيبر ما يزال يعمل انطلاقا من المدينة، ولكنه حاليا قيد التوقف بسبب نقص التمويل والمخاوف الأمنية. يبعد ممر خيبر بما في ذلك المعالم السياحية مثل باب خيبر وحصن جمرود وحصن شاجاي وحصن مسجد علي مدة ساعة واحدة فقط باستخدام سيارة أجرة، ولكن يحتاج الأجانب إلى إذن دخول من مقاطعة خيبر بختون خوا لدخول المنطقة، وهذه التصاريح محظورة حاليا. يمكن للأوضاع الأمنية أن تتغير بين الحين والآخر لذا يرجى سؤال السكان المحليين وغيرهم للحصول على أحدث المعلومات.

بحث عن رحلة
يرجى تحديد في حال كنت ترغب في رحلة ذهاب وعودة أو رحلة ذات اتجاه واحد فقط