الرحلات إلى أديس أبابا : الدليل

الرحلات إلى أديس أبابا

احجز رحلاتك إلى أديس أبابا مع طيران الإمارات

الرحلات إلى أديس أبابا، أثيوبيا

معلومات عن أديس أبابا

تم تأسيس أديس أبابا، عاصمة أثيوبيا عام 1886 من قبل الإمبراطور مينيليك الثاني. وبعد ذلك بنصف قرن تماما، غزت القوات الإيطالية المدينة وأعلنتها العاصمة الفعلية لشرق أفريقيا الإيطالية. لم يدم الأمر طويلا، فقد أطاحت القوات البريطانية بالجيش الإيطالي بعد خمس سنوات فقط وعاد الهدوء للمدينة مرة أخرى.

وقد كانت فترة الاحتلال وجيزة وبقيت أديس أبابا وأثيوبيا بالمجمل أفريقية بشكل واضح. حاول موسوليني خلال فترة الإحتلال الإيطالي الذي استمر خمسة أعوام إضفاء الطابع الأوروبي على المدينة جغرافيا واجتماعيا، ولكنه لم يفلح لأن الوقت لم يكن كافيا لذلك. يتمثل الإرث الوحيد المتبقي من فترة هذا الحكم بشبكة الطرق المعبدة، وسدود توليد الطاقة الكهربائية في جافارسا، وبعض من الأحياء الإيطالية التي باتت اليوم موطنا للعائلات الأثيوبية الثرية.

تعتبر أثيوبيا اليوم واحدة من البلدان الأفريقية القليلة التي ظلت إلى حد كبير بدون احتلال وبالتالي فقد احتفظت مدينة أديس أبابا الأصلية والنقية والمثيرة للاهتمام والفضول بأهمية تاريخية ودبلوماسية بالنسبة للقارة الأفريقية. وقد استقرت المدينة أخيرا بعد أن أنهكتها الحروب الأهلية والصعوبات الاقتصادية والمجاعة، لتعيش حالة من الازدهار بوصفها "العاصمة السياسية في أفريقيا" وهو ما يتناسب مع الترجمة الأمهرية لاسم أديس أبابا والتي تعني: "الزهرة الجديدة".

الرحلات إلى أديس أبابا، أثيوبيا

أبرز المعالم

ابدأ جولتك سيرا على الأقدام في المدينة ابتداء من ساحة مسكال "الثورة"، وهي واحدة من أكثر المواقع شهرة في أديس أبابا. توجه إلى سيديست كيلو (ساحة الشهداء 12) حيث يرتفع نصب عمودي تحية لشهداء المدينة البالغ عددهم 39,000 والذي قتلوا خلال الاحتلال الإيطالي. سوف تمر وأنت في الطريق بقاعة أفريقيا، حيث تأسس الاتحاد الأفريقي والقصر الوطني مقر إقامة الرئيس والقصر الإمبراطوري ومبنى البرلمان - مقر الحكومة وكاتدرائية الثالوث المقدس، والتي تم بناؤها إحياء لذكرى تحرير البلاد من الإيطاليين حيث أعيد دفن الإمبراطور هيلا سيلاسي عام 2000.

وأخيرا لا تفوت فرصة زيارة المتحف الوطني الأثيوبي. يعتقد أن أثيوبيا تضم أصل الجنس البشري وذلك نتيجة لعدد من الاكتشافات الحفرية لأسلاف الإنسان، ويعتبر أهمها "لوسي" وهو هيكل عظمي يعود تاريخه إلى 3.5 مليون سنة ويعرف في أثيوبيا باسم "دينكينيش". وقد ألقى الاكتشاف الضوء على أصول الإنسان وحياته القديمة. تم الاحتفاظ بالهيكل العظمي لوسي في المتحف، بينما يتم عرض نسخة طبق الأصل منه للجمهور.

التسوق

يعتبر سوق مركاتو واحدا من أكثر الأماكن شهرة في أديس أبابا. يوظف مركاتو أكبر سوق في الهواء الطلق في أفريقيا، ما يقدر بنحو 13,000 شخص يبيعون المنتجات الزراعية المحلية مثل القهوة والبطيخ والطماطم والتوابل. تعرض السوق الصاخبة مجموعة من الفنون الأصلية والمنتجات التي تتنوع بين الملابس والمنسوجات إلى المشغولات الخشبية والمعدنية المعقدة.

المطاعم والسهر

تقدم معظم الفنادق الكبيرة في أديس أبابا مجموعة من الأطباق العالمية، كما يوجد في المدينة عدد من المطاعم الصينية والإيطالية والهندية. لتجربة أصيلة في أديس أبابا ما عليك إلا زيارة أحد المطاعم التقليدية في المدينة، حيث يتم تقديم الوجبات بطريقة مهيبة حول طاولة مزدانة بالألوان البراقة تدعى "ماسوب". وتشمل الأطباق التخصصية وجبة "ويت" المكونة من اللحوم أو الخضار المطبوخة في صلصة الفلفل الحار وتقدم فوق خبز الإينجيرا الإسفنجي المسطح، وطبق "شيفرو وميسير" المكون من الحمص والعدس، وطبق "تيبس" وهو عبارة عن شرائح لحم مقلية مقرمشة، وطبق "كيتفو" وهو عبارة عن لحم نيء متبل بمسحوق الفلفل الحار. يرجى الملاحظة: باستثناء الفنادق العالمية نادرا ما يتم تقديم أدوات المائدة.

تتميز فرص السهر والترفيه بحيويتها ولا سيما في عطلة نهاية الأسبوع. ويتركز الكثر من هذه الفرص على طول طريق بولي المعروف أيضا باسم طريق أفريقيا، وهي تشمل النوادي وعروض الرقص التقليدية الحبشية. هناك العديد من خيارات السهر في جميع أنحاء المدينة، ولكننا ننصحك بالحصول على المشورة قبل التوجه إلى أحد النوادي بسبب السمعة السيئة لبعضها.

ما وراء أديس أبابا

تقع مدينة هارار المسورة على بعد 500 كيلومتر من أديس أبابا. تضم مدينة هارار المصنفة على أنها أحد مواقع اليونسكو للتراث العالمي 82 مسجدا، يعود تاريخ ثلاثة منها إلى القرن العاشر الميلادي، بالإضافة إلى 102 ضريحا. تتربع المدينة على الجدار الشرقي من الوادي المتصدع الكبير وتتمتع بإطلالة من جميع الجهات على الصحارى والجبال والسهول المحيطة بها.

تعرف هارار بمشغولاتها الفضية وبسلالها المصنوعة يدويا والفريدة من نوعها، كما يوجد فيها سوقان يعرضان شتى أنواع البضائع بما فيها المشغولات الفضية والسلال. لا تغادر المدينة دون مشاهدة رجال الضباع في هرار، وهم رجال محليون يقومون بجمع الفضلات والعظام لإطعام الضباع البرية بأيديهم خارج بوابة فالانا الواقعة على أسوار المدينة القديمة.

بحث عن رحلة
يرجى تحديد في حال كنت ترغب في رحلة ذهاب وعودة أو رحلة ذات اتجاه واحد فقط