الرحلات إلى أبيدجان : الدليل

الرحلات إلى أبيدجان

احجز رحلاتك إلى أبيدجان مع طيران الإمارات

الرحلات إلى أبيدجان، كوت دي إفوار (ساحل العاج)

معلومات عن أبيدجان

يعود التاريخ الحديث لساحل العاج إلى عام 1842 عندما وقع حكام جيامان معاهدة الحماية مع فرنسا، آملين أن تدافع عنهم ضد إمبراطورية واسولو التي كانت تتوسع في مناطق غرب أفريقيا بشكل سريع. ومع ذلك وبحلول العام 1895 لم يكن الفرنسيون قد أظهروا أي وجود فعلي، واغتنم ساموري ترو، قائد واسولو الفرصة لغزو البلاد. بعد ذلك بعامين تولى الفرنسيون أخيرا مهمة طرد ساموري البالغ من العمر 67 عاما، وضمت المنطقة المعروفة حاليا باسم ساحل العاج إلى المستعمرات الفرنسية في غرب أفريقيا.

في عام 1934 صدر مرسوم بإعلان أبيدجان عاصمة للمستعمرة الفرنسية في غرب أفريقيا، وبقيت كذلك خلال نضال ساحل العاج للحصول على الاستقلال الذي تم بالفعل في عام 1960. كانت البلاد مركز القوة في غرب أفريقيا خلال ستينات وسبعينات القرن الماضي وذلك بفضل إنتاجها الغزير من القهوة والكاكاو. لاحقا قادت إحدى الأزمات الاقتصادية التي عصفت بالبلاد في منتصف ثمانينات القرن الماضي إلى فترة من الاضطراب السياسي تم خلالها نقل عاصمة البلاد إلى ياموسوكرو التي تبعد 240 كيلومترا مترا عن أبيدجان.

في عام 1999 شهدت ساحل العاج الانقلاب الأول لها، تلته محاولة أخرى فاشلة في عام 2001 قامت بعدها الحرب الأهلية. وهكذا دخلت البلاد في دوامة ساعدتها عوامل متعددة في الخروج منها حيث ساهم تدخل الأمم المتحدة، وتحقيق الاتفاق السياسي بين الفصائل المتحاربة، وإجراء الانتخابات في جلب الاستقرار إلى البلاد مرة أخرى.

تعد أبيدجان الحالية عاصمة البلاد الاقتصادية والإدارية. كانت المدينة في أوجها وأفضل أحوالها في مطلع ثمانينات القرن الماضي، ولا تزال الشواهد على تلك الحقبة قائمة كالمباني ذات الهندسة المعمارية المثيرة للاهتمام بالإضافة إلى الشواطئ التي لا تزال محتفظة بجمالها والتي تلعب دورا مهما في الترفيه عن الزوار.

أبرز المعالم

أبيدجان مدينة مترامية الأطراف تتكون من عدد من المناطق المتباعدة التي تفصل بينها بحيرة، ولهذا يعد الاتفاق مع أحد سائقي سيارات الأجرة لنقلكم من مكان لآخر لمدة يوم كامل فكرة جيدة.

يمكنك إذا كنت ترغب في السير أن تبدأ جولتك في حي بلاتو التجاري الذي يمتاز بمبانيه الشاهقة. ويمكنك التنزه شمالا على طول شارع دو لا ريببليك الذي يقودك إلى سوق بلاتو، وذلك قبل وصولك إلى كاتدرائية سانت بول. تم بناء هذه الكنيسة التي تعد من أبرز المعالم في أبيدجان عام 1985 ضمن طراز يمثل هيكلا لسانت بول تتدلى من خلفه حبال معلقة ومتصلة ببهو الكنيسة.

يقع المتحف الوطني على بعد مبنى واحد غرب الكاتدرائية، ويتميز بمجموعة تضم 20,000 عمل فني، بما في ذلك التماثيل والأقنعة الخشبية، والفخاريات، وأعمال العاج والبرونز الفنية. ومن الحكمة هنا التنقل مع سائق خاص وأنت تتوجه جنوبا فوق بحيرة إبري باتجاه منطقة تريشفيل. قد لا يروق لك مبنى سوق تريشفيل، ولكن الأقنعة الأفريقية الخشبية والمجوهرات المصنوعة من الأصداف ستأسرك حتما.

وأخيرا يمكنك التوجه نحو الشرق على طول الساحل نحو مدينة جراند بسام، الواقعة على بعد 20 كيلومترا عن المطار. كانت هذه المدينة الصغيرة عاصمة المستعمرة الفرنسية في غرب أفريقيا لمدة ثلاث سنوات في نهاية القرن التاسع عشر. وستجد هنا المباني الاستعمارية القديمة، وسوقا لبيع التذكارات وشواطئ رملية واسعة. تزدحم الشواطئ في نهاية الأسبوع وينصح بتوخى الحذر من الأمواج التي تتميز بقوتها.

المطاعم والسهر

ضمنت مكانة أبيدجان كعاصمة تاريخية للمستعمرة الفرنسية في غرب أفريقيا احتفاظها بعدد كبير من السكان المغتربين، ما أدى إلى وجود عدد كبير من المطاعم المتنوعة.

تتوفر المأكولات الأفريقية بكثرة وعادة ما يتم تقديم مأكولات ساحل العاج في الأكشاك على جانب الطريق أو في شرفات صغيرة في المناطق المحيطة بتريشفيل أو ماركوري. يعتبر السمك الطازج والدجاج كثير التوابل من المأكولات الشعبية، وعادة ما يتم تقديم الأرز والكسافا والبطاطا والخبز معها. يمكن العثور على المطاعم الأوروبية والعالمية في المناطق الأكثر ثراء مثل كوكودي أو دوكس بلاتوكس وعادة ما تكون هذه المطاعم جيدة جدا.

تعتبر منطقتي تريشفيل ويوبوغون أيضا من المناطق المكتظة بفرص السهر والترفيه، ويمكن للزوار الاختيار من بين صالات موسيقى الريغي، وصالات موسيقى الجاز وغيرها. يتركز مشهد المغتربين بشكل جزئي حول الفنادق الراقية في المدينة ولكن تستقبل نوادي أبيدجان قطاعا واسعا من سكان ساحل العاج.

ما وراء أبيدجان

يقع متنزه تاي الوطني على بعد 350 كيلومترا إلى الغرب من أبيدجان، وهو أحد مواقع اليونسكو للتراث العالمي حيث يتضمن بعض من آخر الغابات المطيرة في غرب أفريقيا. يتميز المتنزه ببعض من الغابات المدهشة مع أشجار يصل ارتفاعها إلى 46 مترا، مستندة إلى جذوع ضخمة وجذور داعمة. تتميز هذه الأشجار بطولها الشاهق بحيث تمنع أشعة الشمس من الوصول إلى أرض الغابة، الأمر الذي يمنع نمو الشجيرات الكثيفة ما يجعل من المشي في أرجائها أمرا أسهل. الحياة البرية وافرة في المنطقة حيث يعتبر المتنزه موطنا للفيلة والفهود والقطط الذهبية وأفراس النهر القزمة والجواميس والخنازير وظباء الغابات والظباء والقرود والشمبانزي ولكن لسوء الحظ قد تعيقك الغابات الكثيفة عن استكشاف الحياة البرية.

بحث عن رحلة
يرجى تحديد في حال كنت ترغب في رحلة ذهاب وعودة أو رحلة ذات اتجاه واحد فقط