ما هي دولة ولغة موقع emirates.com التي ترغب بزيارتها Qatar (Arabic) أم United States (English)؟ مشاهدة جميع الدول واللغات.
[ العربيّة ]English
تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كيف نشغل طائراتنا


إن الطريقة التي نشتري ونشغل طائراتنا بها يمكن لها أن تساهم في إحداث تغيير كبير في مجال الحفاظ على البيئة

ولهذا يلعب فريق عمليات الرحلات لدينا دوراً حاسماً في إدارة وتخفيض استهلاك الوقود والانبعاثات.

ويوجد العديد من المناطق في العالم نحتاج فيها للعمل مع سلطات مختلفة لكي تتيح لنا تسيير رحلاتنا بأكبر قدر من الكفاءة. ورغم ذلك، فقد تمكنا من تحقيق الكثير من التقدم في السنوات القليلة الماضية في العديد من المجالات مثل:

How we fly
كيف نشغل طائراتنا- الظائرة الأكثر فعالية بتوفير الوقت وتخفيض استهلاك الوقود والانبعاثات.

"المسارات المرنة"

تستثمر طيران الإمارات فيما تعتقد أنه نظام تخطيط الرحلات الأمثل الذي يتيح لها تخطيط الرحلات بعناية بهدف تحقيق الاستفادة القصوى من خطوط سير الرحلات. فمن خلال العمل مع شركائنا في هيئة الخدمات الجوية الأسترالية لاستخدام مسارات حركة جوية مرنة (غير ثابتة) ويتم تحقيق الاستفادة القصوى منها وفقاً للحالة الجوية السائدة، فإننا نقوم بتوفير الوقت والوقود، وبالتالي نقوم بتقليل نسبة الانبعاثات كل يوم.

مثال: عند استخدام هذه التقنية، التي تدعى "المسارات المرنة" نأخذ مثالاً على ذلك رحلاتنا من دبي إلى ملبورن وسيدني. فعلى مدى أكثر من عام واحد، قمنا باختيار 592 رحلة بين دبي وملبورن وسيدني لاختبار كيفية عمل هذه التقنية.

ومن خلال النظر إلى رحلاتنا المتجهة شرقاً، تمكنت طيران الإمارات من توفير 628 طناً من الوقود و57 ساعة من زمن الرحلات (تساهم كل دقيقة يتم توفيرها من زمن الطيران بالتقليل من استخدام الوقود بمعدل وسطي يصل لغاية 62 ليتراً وتخفيض انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون بمقدار 160 كيلوجراماً). وقد كان المعدل الوسطي للتوفير لكل رحلة ست دقائق من زمن الرحلة وطن واحد من وقود الرحلة. وعند تحليل إحدى الرحلات التي تم تسييرها مؤخراً من دبي إلى سيدني باستخدام أسلوب إدارة الحركة الجوية الأمثل هذا، قمنا بتوفير 8040 كيلوجراماً من الوقود و43 دقيقة من زمن الرحلة. وهذا يعادل تخفيضاً قدره أكثر من 6800 كيلوجرام من غاز ثاني أوكسيد ثاني الكربون.

تغيير خطوط سير الرحلات خلال التحليق

تسمح لنا بعض الحكومات باستخدام التقنية الجديدة التي ابتكرتها طيران الإمارات التي تتضمن تعديل خط سير الرحلة بعد إقلاع الرحلة ووجودها في الجو. وتفيد هذه التقنية على وجه الخصوص في خطوط سير الرحلات الطويلة جداً حيث يتم تحديث رياح المستويات العليا والقيم الثابتة، التي تعتمد عليها خطط الرحلة، كل ست ساعات، وبالتالي يمكن تغييرها. وتتيح هذه التقنية للمسؤولين عن تنظيم سير الرحلات في طيران الإمارات تغيير خطة الرحلة من أي نقطة خلال سير الرحلة وتتيح للكمبيوتر الاستفادة القصوى من خط سير الرحلة اعتماداً على الحالة الجوية الجديدة. ويمكن استخدام هذه التقنية أيضاً عندما تكون يتم فرض قيود على المجال الجوي عند ملء الخطة في البداية، وعندما يتم رفع مثل هذه القيود لاحقاً، مما يساهم في تحسين الكفاءة. ويتيح لنا كل هذا توفير الوقت والوقود والتقليل من الانبعاثات الضارة.

مثال: شهدت طيران الإمارات تحسناً في خطوط سير الرحلات (اختصار خطوط سير الرحلات)، وذلك اعتماداً على مقترحات طيران الإمارات التي قدمتها إلى كل من أستراليا، أوكرانيا، روسيا، مالي، إندونيسيا وأجزاء من افريقيا. حيث يقوم فريق عمليات الرحلات لدينا بالالتقاء مع ممثلي حكومات الدول المختلفة بانتظام بهدف تحقيق المزيد من التحسين في بنى خطوط سير الرحلات بقصد التوفير في الوقود وتخفيض الانبعاثات. وإضافة إلى ذلك، قامت المنظمة الدولية للطيران المدني والدول المعنية بإنشاء خط سير رحلات في القارة الأفريقية يدعى "خط سير الرحلات الذهبي"، ونأمل إدخال هذا الخط إلى العمل قريباً، إذ أنه سيتيح لنا توفير الوقت بالنسبة للرحلات المتجهة إلى غرب أفريقيا وأمريكا الجنوبية.

الوصول المصمم حسب الطلب

تستثمر طيران الإمارات أيضاً في مشروعات أخرى مثل "الوصول المصمم حسب الطلب". وهو مفهوم مستخدم في عدد من البلدان وينطوي على السماح لمراقبي الحركة الجوية بالتواصل مع الطائرة خلال تحليقها في الأجواء، مما يتيح لهم سهولة تحديد سرعة الطائرة والمعلومات الأخرى عن الرحلة ابتداءً من بداية نقطة الهبوط وحتى وصولها إلى المدرج. ويتيح هذا الأمر بالتالي لأطقم طائرات طيران الإمارات قبول معلومات الهبوط المستمر والتحليق اعتماداً عليها، مما يؤدي إلى التوفير في الوقود وتخفيض الانبعاثات الضارة. وتعتبر أستراليا من بين الدول الرائدة في مجال تطوير هذه التقنية بالتعاون مع طيران الإمارات.

مثال: إضافة إلى أستراليا، نقوم بتطوير هذه التقنيات مع كل من اليمن، الباكستان، السودان ولبنان.

قبل الطباعة، الرجاء مراعاة البيئة.