ما هي دولة ولغة موقع emirates.com الذي ترغب بزيارته Oman (Arabic) أم United States (English)؟  مشاهدة جميع الدول واللغات.
[ العربيّة ]English
تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مشاريعنا الخاصة بالحفاظ على البيئة


لطالما كانت طيران الإمارات من الروّاد في مجال المشاريع السياحية القائمة على المحافظة على البيئة

دبي

محمية دبي الصحراوية باكورة هذه المشاريع والأكبر على المستوى المحلي لدولة الإمارات العربية المتحدة أنشئت بالتعاون مع السلطات المحلية في إمارة دبي، كان الهدف الأساسي من إنشائها المحافظة على المواطن الطبيعية لعدد من الفصائل الحيوانية وانواع أخرى عديدة من الحياة الفطرية الصحراوية النادرة وحمياتها من خطر الإنقراض، ولكونها الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة فقد تطلب إنشائها تغييرا في القوانين والنصوص الدستورية الخاصة بدولة الإمارات لضمان المحافظة على هذه المحمية وعدم المساس بها.

تسهم محمية دبي الصحراوية التي تمتد على مساحة 225 كيلومتراً مربعا اي ما يعادل 5% من المساحة الإجمالية لمدينة دبي في حماية أنواع شتى من الحيوانات التى تواجه خطر الانقراض مثل المها العربي والمها معقوف القرنين، كما تعد مساهما رئيسيا في الجهود المحلية للمحافظة على البيئة والبحوث العلمية ذات الصلة، ويتوسط منتجع المها الصحراوي الفاخر المحمية ويقوم المنتجع على مبدأ المحافظة على البيئة ويوفر العديد من الخدمات الترفيهية والعناية الشخصية لزواره.

ولتحقيق الهدف المرجو من إنشاء هذه المحمية فإن طيران الإمارات تقوم بتوجيه كافة العائدات التي يحققها المنتج لمشاريع المحافظة على البيئة ورعاية الحيوانات البرية، إضافة إلى توفير الدعم المادي الكامل لفريق يتكون من ثمانية من العلماء والمختصين بالمحافظة على البيئة والحياة البرية.

Al Maha Desert Resort & Spa
منتجع وسبا المها الصحراوي

أستراليا

يعد منتجع وولجان فالي أحد أوائل المنتجعات البيئية الفاخرة التي تنشأ في أستراليا ويمتد على مساحة تبلغ 1250 هكتاراً، ففي أكتوبر عام 2009 وبعد سنوات من التخطيط والعمل تم إفتتاحه في موقع متميز أسفل منحدرات الصخور الرملية الشاهقة في منطقة الجبال الزرقاء العظيمة الشهيرة، ولا يشكل المنتجع عنصرا دخيلا على المنطقة والتي تصنف كإحدى مواقع التراث العالمي ويساعده في ذلك كونه محمية طبيعية أنشئت للمحافظة على البيئة والحياة البرية الفريدة لتلك المنطقة، ويتمتع المنتجع الكائن في ولاية نيو ساوث ويلز الإسترالية أيضا بموقع إستراتيجي ممتاز فعند السفر برا باستخدام السيارة لا يبعد المنتجع سوى ساعتين نصف عن العاصمة سيدني، كما يقع المنتجع بمحاذاة متنزه ووليمى الوطني ومتنزه حدائق الحجارة الوطني حيث يستطيع النزلاء الإستمتاع بتجربة حياة البراري الحقيقية والحصول على أرقى خدمات الضيافة الفندقية في الوقت ذاته.

وفيما إقتصرت مساحة البناء الفعلي للمنتجع على أقل من 2% من المساحة الإجمالية للمحمية، فإن تلك المباني والتي تم بنائها على طريقة المباني الصديقة للبيئة أو ما يعرف بالمباني الخضراء،   تمتاز بأستخدام تصميمات حديثة تساعد على التقليل من إستهلاك الطاقة الكهربائية والمياه، وعلى سبيل المثال لا الحصر تستخدم هذه المباني تقنيات مثل المضخات الحرارية والألواح الشمسية وأنظمة التهوية الطبيعية،©ويتضح حرص طيران الإمارات على الإلتزام بكل ما من شائنه المساعدة في الحفاظ على البيئة في إطلاقها منتجع وولجان فالي والأعلان في اليوم الأول لإفتتاحه بأنه أول منتجع يحصل على شهادة دولية (carboNZero©™) بخلوه التام من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون على مستوى العالم، كما أنه أول منتجع خالي من إنبعاثات الكربون يحصل على إعتراف من البرنامج العالمي للإنبعاثات المسببة للاحتباس الحراري.

Emirates Wolgan Valley Resort & Spa
منتجع وسبا طيران الإمارات وولجان فالي

وتقع أراضي المنتجع هذه قريبا من أحد الأودية المنعزلة في متنزه ووليمي الوطني، والذي اكتشفت به سلالة من أشجارالصنوبر تسمى بالوليمي (ووليميا نوبيليس) على يد أحد علماء الطبيعة عام 1994، وتنتمي أشجار الوليمي الصنوبرية هذه إلى سلالة نباتية قديمة عاشت قبل 200 مليون عام، ويعد اكتشافها في عصرنا الحالي من أكثر الاكتشافات العلمية إثارة على مدى القرن، حيث يمكن مقارنة هذا الأكتشاف بالعثور على دينصور على قيد الحياة،   وقد زرعت أعداد من هذه الأشجار في أماكن مختلفة في المحمية كما يستخدم الشكل المميز لأوراقها كشعار لها.

وقد بذلت طيران الإمارات جهودا كبيرة للمحافظة على التنوع البيولوجي الفريد لهذه المنطقة حيث انفقت ما يزيد على 125 مليون دولار أمريكي لضمان ذلك، خاصة بعد ما تعرضت له هذه الأراضي من إجهاد ناجم عن استخدامها كمناطق لرعي الماشية، والعوامل البيئية الأخرى كتآكل ضفاف الأنهار والجداول الصغيرة، وإنحسار الغطاء النباتي وأنتشار الحيوانات والنباتات الدخيلة على المنطقة،  وقد اسفرت الجهود التي بذلتها طيران الإمارات عن إبعاد قطعان الماشية عن المنطقة إضافة إلى تطبيق برنامج شامل لإعادة إحياء الغطاء النباتي بهدف تثتبيت التربة وتعزيز ضفاف الإنهار والجداول وإعادة تأهيل الحياة البرية بشكل كامل.

ويضم منتجع وولجان فالي حاليا والذي يستخدم كمحمية طبيعية خاصة، العديد من السلالات النباتية والحيوانية المهددة بالإنقراض، حيث زرع ما يزيد على 125000 شجرة ونبتة جديدة من النباتات الأصلية، كما تم إعادة توطين عدد من الحيوانات الأصلية التي اختفت تقريبا من المنطقة، كما تتم مواصلة إزالة الحيوانات الدخيلة وإدخال سلالات جديدة من النباتات.

لقد شهدت أراضي الجبال الزرقاء العظمى إنقراض العديد من حيواناتها الأصلية، حيث تعرضت تلك الحيوانات وخاصة الصغيرة منها إلى هجمات متكررة من حيوانات دخيلة مثل القطط المتشردة والثعالب والكلاب المتوحشة والتي كانت تفترسها، ولحماية ما تبقى من تلك الحيوانات تعمل طيران الإمارات حاليا على أجراء العديد من البحوث العلمية في مجالات السيطرة على الحيوانات المفترسة الدخيلة وحماية المواطن الطبيعية للحيوانات وذلك بالتعاون مع مجموعات محلية تعنى بالمحافظة على الحياة البرية وعدد من المؤسسات الأكاديمية لدراسة أثار استخدام الحواجز المناعة لإنتشار الحيوانات الدخلية وبرامج القضاء على الآفات والأوبئة.   

وقد لوحظ مؤخرا ظهور حيوانات نادرة في المنتجع مثل الثعالب الطائرة حمراء الرأس وهي تتغذى على أشجار الكينا المزهرة، وأعداد كبيرة من الحمام ذي الأجنحة البرونزية وحمام الوونجا، كما شوهدت حيوانات آكل العسل والقطط البرية المرقطة قريبا من الأشجار الممتدة على ضفاف الكارني ليلاً، وتُعد القطط البرية المرقطة (على الصورة) سلالة متوسطة الحجم من الجرابيات آكلة اللحوم والتي تواجه تهديدا من الثعالب والقطط الدخيلة والأفخاخ غير المنظمة، وقد تزايدت مؤخرا أيضا أعداد الببغاوات ذات السيقان الحمراء وببغاء الروزيلا الشرقي والأنواع الأخرى من الببغاوات ويعني ذلك توفر المزيد من الغذاء لصقور الشاهين وصغارها.

قبل الطباعة، الرجاء مراعاة البيئة.