ما هي دولة ولغة موقع emirates.com الذي ترغب بزيارته Lebanon (Arabic) أم United States (English)؟  مشاهدة جميع الدول واللغات.
English[ العربيّة ]Français
تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرحلات إلى لشبونة : الدليل

الرحلات إلى لشبونة

سافر يومياً إلى لشبونة عبر دبي

معلومات عن لشبونة

تعد موسيقى الفادو إحدى المكونات الأكثر أهمية ووضوحا في الثقافة البرتغالية. وما تزال لشبونة تنغمس في هذا الطراز الفني الموسيقي العريق الذي يقال أنه نشأ في أوائل القرن التاسع عشر في شوارع هذه المدينة. ويعود أصل هذه الموسيقى إلى شيء يسميه السكان المحليون "سوداد"، وهي كلمة ليس هناك من ترجمة حرفية لها، غير أنها تشير إلى الحنين إلى الماضي والحزن وإثارة الشجون والشوق الموجود في ألحان ومحتوى هذا النوع من الموسيقى. وتنتشر نوادي موسيقى الفادو في أغلب مناطق لشبونة، كما يمكن للمرء أيضا مشاهدة عازفي هذا النوع من الموسيقى وهم يؤدون معزوفاتهم على الطرقات. وتضم منطقة ألفاما متحف موسيقى الفادو، وهو جدير بالزيارة بالنسبة لأولئك الذين يرغبون بمعرفة افلمزيد عن التراث الموسيقي للمدينة.

وتمتلك لشبونة عددا كبيرا من المباني والمناطق التاريخية، غير أن برج بيليم يظل الأشهر من بينها. وقد يعود تاريخ إنشاء هذا البرج إلى تاريخ إنشاء المدينة نفسها، وقد مثّل البرج نقطة انطلاق للعديد من الرحلات الاستكشافية خلال عهد الاستكشافات البرتغالي، وهو من بين المواقع السياحية المفضلة لدى الزوار. أما إذا كنت ترغب بالتمتع بأفضل الأماكن لمشاهدة لشبونة، فما عليك سوى التوجه إلى إحدى المقاهي المقامة على جانب أحد الأرصفة في واحدة من المناطق العديدة في هذه المدينة. وتمتلك لشبونة الكثير من الكنوز المكنونة التي يمكن استكشافها في الأزقة الوادعة التي تقع ضمن المنطقة التاريخية والتي يعود تاريخها إلى العصور الوسطى أو على امتداد أفينيدا دا ليبيريداد "جادة الحرية" فائقة الحداثة.

وقد تم حفظ الكنوز الفنية في عدد من المتاحف ومعارض الفنون الكبيرة والساحرة في لشبونة، بما فيها مجموعة كالوست جولبينكان التي تفخر باحتوائها على أعمال رامبرانت ورينوار وعدد آخر من أشهر الرسامين.

التسوق والترفيه

تتعدد الخيارات عندما يتعلق الأمر بالأزياء والترفيه. فابتداءً من الأسماء العالمية الكبيرة والمصممين المحليين في مجال الأزياء، وانتهاءً بالنوادي والمقاهي وبيوت موسيقى الفادو، تشتهر مناطق بايرو آلتو، وشيادو وبرينسيب ريال بكونها تضم عدداً كبيراً من متاجر الأزياء المحلية والمطاعم والتسهيلات الترفيهية الأخرى.

وبالإضافة إلى بيوت موسيقى الفادو الشهيرة في تلك المناطق، يجعل ذلك المزيج المتناغم ما بين سحر القرن السادس عشر والسحر البوهيمي من منطقة آلتو وجهة مفضلة لدى الكتاب والفنانين. ويعتبر الكثير من الناس هذه المنطقة مركزا لحياة السهر الزاخرة بالنشاط والحيوية في لشبونة، وذلك لما تحتويه من مقاه عصرية ومتاجر رائدة للأزياء والتي تفتح أبوابها حتى ساعات متأخرة. ونوصي زوار هذه المنطقة بزيارة شرفة حديقة ميرادورو دي ساو بيدرو دي الكانتارا وذلك للتمتع بالإطلالات الساحرة على المدينة.

ويمكن للمسافرين الأكثر تطلبا التمتع بالمجوهرات ذات التصاميم المعاصرة ومتاجر الكتب ومتاجر الخزف والمقاهي الرائعة في منطقة شيادو. وتضم هذه المنطقة أيضاً مطعم تافاريز ريكو العريق الذي تأسس في العام 1784، وكذلك أحد متاجر آنا سالازار التي تعد واحدة من أشهر مصممي الأزياء في البرتغال. أما منطقة برينسيب ريال فإنها المكان المثالي لإكتشاف فنون الديكورات الداخلية ومقتنيات التحف الأثرية وفنون العمارة التاريخية في لشبونة.

ولن تكتمل أي زيارة إلى لشبونة من دون الإنطلاق في جولة سيرا على الأقدام عبر أفينديا دا ليبيرداد "جادة الحرية". وتعد هذه الجادة ورافة الظلال والمكتظة بمحلات الأزياء الفاخرة ذات الأسماء العالمية الشهيرة منطقة تشتهر أيضاً بما تضمه من مسارح وأعداداً كبيرة من المعالم المعمارية البارزة.

ويمكن للزوار التمتع بالعديد من المهرجانات التي تقام على مدار العام في لشبونة، ابتداءً من الفعاليات الأدبية والحفلات الموسيقية والغنائية وانتهاءً بمهرجانات المأكولات ومعارض الأزياء. كما يعد أسبوع لشبونة للأزياء الحدث الرئيسي في فصل الشتاء، بينما يشكل مهرجان الأسماك والنكهات أحد الفعاليات الهامة في فصل الربيع. أما فصل الصيف، فإنه يشهد تنظيم مهرجانات الموسيقى والغناء والإحتفالات التي تقام في الطرقات، بما فيها مهرجانات لشبونة، بينما يتم تنظيم مهرجانات السينما مثل مهرجان إيستوريل السينمائي الدولي في فصل الشتاء.

المأكولات والأنشطة الترفيهية

تشكل المأكولات البحرية جزءً رئيسياً من الأطباق التي تقدم في لشبونة، وذلك لكونها مدينة ساحلية. ويتم تقديم الأسماك والمحار في الكثير من الأطباق بما فيها طبق "الباكالياو" الوطني الذي يتكون من سمك القد المجفف والمملّح. كما تعد أسماك السردين والمكاريل الحصاني المكونات الرئيسية في طبق يخنة الكالديرا، بينما يكمل الأرز مزيجا من لحم السلطعون والكركند والمحار والروبيان ليكوّن الطبق المسمى أروز دي ماريسكو. وهناك أيضاً طبق وطني آخر يدعى كوزيدا آ بورتجيزا الذي يتكون من اللحوم عوضاً عن المأكولات البحرية ويتكون من تشكيلة متنوعة من اللحوم. غير أننا نوصيك ببدء رحلتك الإستكشافية في مجال المأكولات البرتغالية في المطاعم المعروفة مثل ليسبوا آ نويت أو سيريفيجاريا ترينيداد.

ويمكنك بعد الانتهاء من تناول إحدى الوجبات المشبعة الانطلاق في رحلة إلى الشواطىء في بلدتي كاسكايس وإيستوريل الصغيرتين واللتين تضمان عددا من المنتجعات وتشتهران بطقسهما المعتدل وبكونهما مثاليتين لركوب الأمواج. أما إذا كنت تنوي قضاء جولة سياحية تحفل بالمزيد من النشاط، فيمكنك زيارة برج بيليم الذي يعد أجمل المواقع في لشبونة والمكان الذي انطلقت منه العديد من الحملات الاستكشافية منذ بداية تشييده في القرن السادس عشر. ويضم هذا الموقع العديد من المتاحف التي تعرض أعمال الفنون الجميلة، وكذلك متحف التصميم والأزياء الذي يعد الإضافة الأحدث في هذا الموقع.

ما وراء لشبونة

يحيط بلشبونة عدد كبير من القرى والمناطق الجميلة التي تشمل بلدة سينترا ذات الجمال الآسر والتي تبعد مسيرة ساعة بالسيارة عن لشبونة. وتشتهر هذه البلدة الواقعة فوق التلال بمناظرها الطبيعية الخلابة إذ أنها تضم عدداً من القصور والقلاع الجميلة ومن أشهرها قلعة بينا. وقد تم تشييد هذه القلعة التي تحيط بها حدائق جميلة في منتصف القرن التاسع عشر، وقد أدى جمال العصور الوسطى لبلدة أوبيدوس إلى تحويلها إلى معلم سياحي وطني. كما يساهم تاريخها الشاعري في جعلها تتميز بمزيد من الجاذبية حيث كانت هدية الزواج التي منحها أحد الملوك لزوجته الملكة في أواخر القرن الثالث عشر. وقد حافظت البلدة على سحرها القديم، كما أنها تستضيف أحد المعارض السنوية لفنون العصور الوسطى خلال فصل الصيف.

وتشمل الوجهات الساحرة الأخرى سيتوبال التي تشتهر بتوفيرها لفرص مشاهدة الدلافين، وإيريسيرا التي تشكل أحد الملاذات العديدة لهواة ركوب الأمواج، وكذلك الكثير من القصور والبلدات التاريخية ومواقع التراث العالمي التي توفر إطلالات ساحرة على التاريخ والحياة في البرتغال.

 المغادرة
 العودة

سجل الآن لتصلك عروضنا الخاصة عبر البريد الإلكتروني
استمتع بما يصل الـى 1,600 قناة في جميع درجات السفر